احتفاء كبير بالكاتب خالد منتصر والكاتبة سماح أبو بكر عزت في كندا ”لامين” و ”ويليامز”... وخيانة الوطن The Erosion of Civility, A Canadian Crisis للمرة الـ4 في تاريخه.. منتخب إسبانيا بطلاً لـ”يورو 2024” رسميا... ريال مدريد يعلن موعد تقديم كيليان مبابي جوارديولا ... أفضل مدرب كرة قدم في العالم محامي اللاعب المصري الراحل أحمد رفعت يكشف تفاصيل الأزمة لماذا ينبغي تغيير ملابس السباحة المبتلة فوراً؟ هل يساعد خل التفاح على التنحيف؟ دراسة تؤكد ارتباط مضادات الاكتئاب بزيادة الوزن ما أسباب تشنجات باطن الساق؟ غزوة موتيابا

عبارات لا تقوليها لابنك المراهق... وما البديل عنها؟

المراهقة مرحلة من مراحل الحياة تقع بين الطفولة والبلوغ، بين سن 10 إلى 19 عاما. وهي مرحلة فريدة من نوعها في مراحل نمو الإنسان وفترة حاسمة لبناء أسس الصحة الجيدة. حيث يجتاز المراهقون فترة نمو بدني ومعرفي ونفسي اجتماعي سريع وفي هذه المرحلة يمر ابنك بتغيرات حساسة، ويمكن أن تكون عباراتك التي توجهينها، اعتقاداً منك أنك تساهمين في تربيته، مدمرة للغاية، وعليك التأكد من أن عباراتك التي تستخدمينها عند التحدث إليه هي داعمة ومليئة بالحب، فيما عباراتك الموجهة والمنطقية، والبعيدة عن التوبيخ، تجعله أكثر قابلية للتأثر والاستجابة.

فيما يلي بعض العبارات التي لا يجب أن نقولها لأطفالنا المراهقين:

"أفعل كل شيء من أجلك"

النصيحة: بقدر ما يصح أن الآباء يفعلون الكثير لأطفالهم، فإن تذكيرهم باستمرار به يمكن أن يجعلهم يشعرون بأنهم عبء بدلاً من أن يشعروا بأنهم قادرون على المضي قدماً.

حاولي أن تقولي: «أنا أفعل كل ما أستطيع من أجلك؛ لأنني أحبك لذا أنتظر منك أن تفعل شيئاً من أجلي».

"لقد أبليت بلاءً حسناً ولكن كان بإمكانك القيام بعمل أفضل"

النصيحة: يجب تجنب أي إطراء يتبعه «لكن»؛ لأنه يسلب معنى الإطراء نفسه. يُعد الاحتفال بالانتصارات الصغيرة طريقة لتحفيز الأطفال على أداء أفضل باستمرار. استخدام كلمة «لكن» سيجعلهم يشعرون بأنكم غير فخورين بهم، وبأنهم لم يفعلوا ما يكفي.

حاولي أن تقولي: «لقد قمت بعمل جيد وأنا فخورة بك. أراهن أنك ستستمر في التحسن والأفضل!».

"هل يجب أن أخبرك هذا 100 مرة؟"

النصيحة: كلامك كلاسيكي جداً، ولن تصلي إلى النتيجة التي ترغبينبها، كل ما في الأمر أنك ستزدادين عصبية أمام تجاهله لنصيحتك.

حاولي أن تقولي: «لقد أخبرتك بهذا من قبل، ولكن هل يمكنك من فضلك أن تحترم كلامي أكثر؟».

وبهذه الطريقة، ستجعلين الأطفال يشعرون بضرورة الامتثال، ولا تكررين نفسك في البداية.

"أشعر بخيبة أمل فيك"

النصيحة: بقدر ما تكون خيبة الأمل شعوراً صحيحاً، يمكن أن تكون هذه العبارة محبطة أكثر، وتجعل الطفل يتأرجح في مكانه، من دون السعي لأي هدف.

حاولي أن تقولي: «أنا لست سعيدة بأفعالك. يرجى تجنب القيام بذلك في المستقبل».