Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

سلام قطمة تكتب: جوهر الأمومة وعبء الكمال

في هذا الشهر من كل عام يحتفل الغرب بعيد الأم، ويحضرني هنا حدث كان يقام بشكل متكرر في بعض الدول العربية في الماضي اسمه: مسابقة الأم المثالية! وعادة كانت تفوز به امرأة كادحة لديها الكثير من الأبناء أو الأطفال، تلك الأم كان يبدو عليها الإنهاك والتعب والكد، حيث أنها كانت تستيقظ مع الفجر لتغسل وتشقى وتطبخ، تقوم بالأعمال المنزلية المتعبة! الأم المثالية في يومنا هذا، هي أم جميلة أنيقة، رشيقة، شقراء، ذات أنامل ناعمة وأظافر منسقة وتذهب إلى مصفف الشعر باستمرار.. الأم المثالية اليوم تواجه تحديات كبرى لم تواجهها الأم من قبل! ولكن السؤال الأهم.. لماذا نحن بصدد التحدث عن الأم المثالية؟ ولماذا يضع المجتمع ضغطاً على الأم كي تكون "مثالية"؟ وهل يطالب المجتمع الأب بأن يكون مثالي أيضاً؟ الأمومة هي رحلة شخصية فريدة تتطور وتتغير عبر الزمن. تجسد الأمومة تجربة مشتركة بين النساء عبر الأجيال، وتعكس تحوّلات المجتمع والتطورات الاجتماعية والثقافية. في الماضي، كان دور الأم يقتصر بشكل أساسي على العناية بالأسرة وتربية الأطفال. كانت المرأة مسؤولة عن رعاية المنزل وتلبية احتياجات أفراد الأسرة. كما كانت مجتمعاتنا تحتضن مفهوم الأم المثالية كمنزل مرتب وطعام شهي وأطفال مهذبين. وتكمن قوة الأم في القدرة على الاستمرارية والتضحية وتوفير الأمان العاطفي للعائلة. مع تغير العصر والتقدم التكنولوجي والتحولات الاجتماعية، تطورت مفاهيم الأمومة. أصبحت النساء يتحدثن بشكل أكبر عن التوازن بين الحياة العملية والأسرية. تعمل النساء اليوم في مجالات متنوعة وتسعى لتحقيق النجاح المهني بجانب أداء دور الأم. هذا يفتح الباب أمام تجارب الأمومة المختلفة والمتعددة. بالإضافة إلى ذلك، زادت الحوافز للتفكير بشكل أكبر في الرفاهية النفسية والمساواة في الحقوق وتوفير الفرص التعليمية للأطفال. الأمهات يسعين لتكوين علاقة صحية وقوية مع أطفالهن وتشجيعهم على الاستقلالية وتنمية مهاراتهم.   في عصرنا الحالي، تواجه الأم تحديات متنوعة تؤثر على دورها وتجربتها الأمومية. من بين هذه التحديات: التوازن بين الحياة العملية والأسرية: تعمل الكثير من الأمهات خارج المنزل، مما يعني الحاجة إلى إدارة الوقت والتوازن بين الالتزامات المهنية والأسرية. تحتاج الأم إلى إيجاد طرق لتحقيق التوازن بين الواجبات المهنية والاستجابة لاحتياجات الأسرة. ضغوط المجتمع والتوقعات الاجتماعية: يمكن أن تتعرض الأم لضغوط من المجتمع وتوقعات مجتمعها المحيط. تشمل هذه التوقعات القدرة على تحقيق الكمال في الأمومة، والمظهر الخارجي، والمسؤولية الكاملة عن رعاية الأسرة. قد يكون من الصعب على الأم مواجهة هذه الضغوط والتعامل معها. التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي: يمكن أن تكون التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي تحديًا للأم في عصرنا الحالي. قد يكون هناك الضغط للحفاظ على تواجد مستمر على وسائل التواصل الاجتماعي ومشاركة الحياة العائلية، وهذا يمكن أن يؤثر على الخصوصية والاسترخاء العائلي. بعض المجتمعات قد تصور الأم بشكل مبالغ فيه كنبع من الحنان والرحمة، وهذا الصورة النمطية للأم ليست دقيقة دائمًا. فالحقيقة أن الأمهات يمكن أن يكون لديهن صفات مختلفة وتتنوع ردود أفعالهن وأساليب تعاملهن مع أبنائهن. تمتلك الأمهات، مثل أي إنسان، القدرة على إظهار مجموعة من السلوكيات، بما في ذلك تلك التي قد تكون قاسية ومسيئة. في حين أن المجتمع غالبًا ما يعتبر الأمهات مثالياً على أنهن رعاية ومحبين ودائماً لطيفات، فمن المهم الاعتراف بأن ليس كل الأمهات يناسبن هذه الصورة النمطية. مثلما توجد أمهات لطيفات ومهتمات، هناك أيضًا أمهات يكافحن مع تحدياتهن الخاصة، أو الصعوبات العاطفية، أو آليات التأقلم غير الصحية. من الأهمية أن ندرك أن سلوك الأم يتأثر بالعديد من العوامل، مثل التجارب الشخصية والصحة العقلية والضغوط الخارجية. لسوء الحظ، قد تلجأ بعض الأمهات إلى السلوكيات القاسية أو المسيئة نتيجة الصدمة التي لم يتم حلها أو المرض العقلي أو عدم وجود استراتيجيات فعالة للتكيف. الاعتراف بهذه الحقيقة لا يقلل من أهمية حب الأم ورعايتها.. يمكن أن يلعب تقديم المساعدة والمشورة والتعليم دورًا حيويًا في مساعدة الأمهات على معالجة مشكلاتهن وتطوير طرق صحية للتفاعل مع أطفالهن. من المهم أن يجري المجتمع نقاشات مفتوحة حول تعقيدات الأمومة، بما في ذلك وجود سلوكيات مسيئة. من خلال القيام بذلك، يمكننا فهم العوامل التي تساهم في مثل هذه السلوكيات بشكل أفضل والعمل من أجل خلق مجتمع يدعم ويمكّن الأمهات من توفير بيئات آمنة ورعاية ومحبة لأطفالهن. يكمن الجوهر الحقيقي للأمومة في الحب والرعاية والدعم الذي تقدمه المرأة لطفلها. لا تُقاس الأم المثالية بالكمال الذي لا تشوبه شائبة، ولكن بقدرتها على احتضان العيوب وتغذية نمو طفلها وخلق بيئة محبة وداعمة. حان الوقت لتحرير المرأة من ضغوط الالتزام بمعايير الجمال المجتمعية والاحتفال بمساراتها المتنوعة في الأمومة. دعونا نمكن النساء لتحديد نسختهن الخاصة من الكمال واحتضان الجمال الذي يكمن في رحلتهن الفريدة للأمومة ومن الضروري تحدي الأعراف التقليدية وإعادة تعريف مفهوم الأم المثالية. دعونا نحتفل بتنوع الأمومة ونحتضن تفرد رحلة كل امرأة. من خلال تعزيز الشمولية والفهم والقبول، نخلق بيئة حيث يمكن لجميع الأمهات أن تزدهر دون عبء التوقعات غير الواقعية.